تشكيل جيش سوريا الجديد لمواجهة داعش

kurdistani 10:50 PM - 2015-11-10

تشكيل جيش سوريا الجديد لمواجهة داعش

أعلن الاثنين عن تشكيل تكتل عسكري أطلق عليه اسم "جيش سوريا الجديد" يضم "جبهة الأصالة والتنمية" التابعة لـ "الجيش الحر" إضافة إلى منشقين عن الجيش السوري سابقا وبعض العناصر السلفية.

وجاء في الإعلان: "جيش سوريا الجديد هو بمثابة نواة ولبنة للاجتماع حول مشروع سوري واحد ينكر الذات ويرفع العلم السوري، ونؤكد أن هذا الجيش لن يرفع بندقيته إلا في سبيل الله في وجه العدو المتفق عليه وهو داعش وأعوانه".

ويظهر الفيديو الذي نشر، أن الجيش الجديد مدرب ومجهز ومُشكل في وقت سابق، ولم يبق سوى الإعلان عن نفسه، حيث أظهر الفيديو معسكرا تأسيسيا للتكتل الجديد، وأن عناصره خضعوا لعمليات تدريب على أسلحة أمريكية الصنع.

ومع أن "جيش سوريا الجديد" لم يعلن رسميا أنه مدعوم من الولايات المتحدة مباشرة، إلا أن الأسلحة الأمريكية التي ظهرت في فيديو الإعلان ومن ثم البيان المتضمن فيه، من أن هدف التحالف الجديد محاربة "داعش" دون ذكر القوات السورية يؤكد أن التشكيل الجديد هو صنيعة واشنطن التي طالما أكدت أن دعمها لفصائل سورية مرتبط أولا بمحاربتها لتنظيم داعش.

ويبدو أن صفقة قد تمت بين الجانبين على عكس ما جرى سابقا مع برنامج التدريب الأمريكي المنهار، حيث اشترطت الولايات المتحدة آنذاك على العناصر التي تلقت تدريبا أمريكيا التوقيع على وثيقة لمحاربة "داعش" دون الجيش السوري، أما الصيغة الجديدة التي عبر عنها "جيش سوريا الجديد" فتقوم على حل وسط يقبل بموجبه التكتل الجديد بمحاربة تنظيم الدولة أولا على أن تقبل واشنطن محاربة الجيش الجديد لقوات الحكومة السورية بعد الانتهاء من محاربة التنظيم، وهو ما قبلت به الإدارة الأمريكية على ما يبدو.

وكان تصريح خزعل السرحان قائد "جيش سوريا الجديد" واضحا لا لبس فيه حين قال أمس إن "تنظيم داعش ونظام الأسد وجهان لعملة واحدة"، الأمر الذي يعكس التماهي التام مع الخطاب السياسي الأمريكي الذي أكد دائما على ضرورة أن يكون في سوريا خيار خارج ثنائية (الأسد، داعش).

 

الأهداف

أصدرت "جبهة الأصالة والتنمية" المكون الرئيسي لـ "جيش سوريا الجديد" بيانا قالت فيه إنها "تسعى لتحرير أكبر المناطق السورية المحتلة وهي المنطقة الشرقية، الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش".

وقد اختيرت المنطقة الشرقية لأن مكونات "جيش سوريا الجديد" كانت في السابق تقاتل في هذه المنطقة وفي مقدمهم خزل سرحان نفسه حين كان قائدا لـ "كتائب الله أكبر" التابعة لـ "جبهة الأصالة والتنمية" قبل أن ينسحب مع القوى الأخرى من المنطقة إلى البادية، عقب سيطرة تنظيم الدولة على دير الزور في تموز / يوليو من العام الماضي.

ومن الواضح من تشكيل الجيش الجديد ومكان معاركه، أن الولايات المتحدة تعمل على تشكيل قوى عسكرية في مناطق تواجد تنظيم داعش، بحيث تكون قوى سورية غير مرتبطة بأجندات فصائل إسلامية أو أجندات دول إقليمية، كما حدث في الشمال السوري حين تم الإعلان عن "قوات سوريا الديمقراطية" في 12 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وهو تشكيل عسكري ضم (التحالف العربي السوري، جيش الثوار، غرفة عمليات بركان الفرات، قوات الصناديد، تجمع ألوية الجزيرة، المجلس العسكري السرياني المسيحي، وحدات حماية الشعب الكوردية، وحدات حماية المرأة).

 

PUKmedia  عن روسيا اليوم 

شاهد المزيد

الأكثر قراءة