فوج نساء البيشمركة يحتفل بالذكرى الـ 17 لتأسيسـه في السليمانية

نساء‌‌ 04:48 PM - 2013-11-11

الفوج الأول لنساء قوات البيشمركة

شهد معسكر السلام في السليمانية قبل، ظهر اليوم الأثنين، إحتفالية جماهيرية وذلك بمناسبة الذكرى الـ 17 لتأسيس الفوج الأول لنساء قوات البيشمركة والتي تخللتها تقديم المسيرة العسكرية والتي تقدمتها العقيد ناهدة أحمد رشيد آمر المعسكر، وبحضور جمع من العسكريين والحزبيين في المعسكر، وبحضور مصطفى جاورش عضو المكتب القيادي للإتحاد الوطني الكوردستاني مسوؤل مركز تنظيمات البيشمركة، وعدد من أعضاء إتحاد نساء كوردستان فرع السليمانية، وقدمت التهاني والتبريكات وباقات الزهور لآمر وقيادة ومراتب المعسكر الذي تزين بتقديم المسيرة العسكرية لأعضاء الفوج النسائي البيشمركة وسط ساحة التدريب في المعسكر.
وبهذه المناسبة تحدث مصطفى جاورش مسوؤل تنظيمات بيشمركة الاتحاد الوطني الكوردستاني، لـ PUKmedia، قائلاً: "اليوم تغمرنا الفرحة ونحن نحتلف مع رفاقنا ورفقاتنا في النضال والعمل ضمن صفوف البيشمركة وخاصة النساء اللاتي شاركن الرجل في كل مناحي الحياة العامة والخاصة واليوم نحتفل بهن وبمناسبة الذكرى الـ 17 لتأسيس فوج نساء قوات البيشمركة ونحتفل معهم اليوم بهذه المناسبة الجميلة وأصبحت هؤلاء النسوة جاهزات للعمل مع اخيها الرجل في كل واجب يناط بهن، وبهذه المناسبة نبارك للمرأة الكوردستانية دخولها معترك الرجال كما هي الحال في دخولها في جميع مناحي الحياة والعمل الوظيفي والحزبي، ولابد أن نستذكر دور النساء في وقوفها اإلى جنب الرجل في مرحلة النضال المرير واليوم توجتها بالعمل الرسمي مع الرجل في قوات البيشمركة أيضاً".
وأضاف جاورش، "بهذه المناسبة العظيمة نتقدم بالتهنئة الحارة والكبيرة بإسم الإتحاد الوطني الكوردستاني لهؤلاء النساء وهن يشاركن الرجل في كل شي، ونحن نؤمن جداً بحق المرأة بأن تعمل مع الرجل وهي إحدى المبادى الأساسية للإتحاد الوطني الكوردستاني منذ إنطلاق مسيرته النضالية وحتى يومنا هذا".
وعن أهمية إندماج المرأة والعمل في البيشمركة جنباً إلى جنب مع الرجل تحدثت آمر المعسكر ناهدة أحمد رشيد، لـPUKmedia، قائلة: "أولاً نهنئ أنفسنا كنساء كوردستان بأننا نلنا الشرف في الإنضمام في فوج البيشمركة للنساء وإنها فرصة جميلة أن نحتفل بها اليوم وهي الذكرى 17 لتاسيس فوج نساء قوات البيشمركة التي بدأت نواتها الأولى عام 11/11/1996، حيث يزهوا المعسكر اليوم بدخول هذه المرأة مرحلة جديدة من نضالها في الحياة العامة لتعمل اليوم جنباً لجنب مع أخيها الرجل وتقدم الخدمة في سبيل وطنها وأبناء شعبها، وقد أصبحن هؤلاء النسوة اليوم جاهرات ومستعدات لتأدية الواجب الذي يناط بها في أي مكان وزمان بعد أن إجتازت المشاركات الدورات العسكرية والتدريبية المختلفة لفنون القتال والتدريب على مختلف الأسلحة والأعتدة، وقد ساعد التدريب أيضاً على إكتسابهن الخبرة والإنضباط من خلال الدروس النظرية والعملية وحتى التدريب على الطبابة والاسعافات الأولية، كما وساهمت نساء البيشمركة في العديد من الأعمال الاجتماعية من خلال مشاركتها في الفعاليات الرياضية والثقافية وحقوقو الانسان وتقديم المساعده المختلفة لشرائح المجتمع، ولابد أن أشير إلى أن المعسكر قد نال العديد من الجوائز والهدايا التقديرية لمساهماته المتعددة في كل مجال كما وقدم المعسكر المساعدات المالية والمواد الغذائية للعوائل المتعففة في السليمانية والطلاب وذوي الدخل المحدود ومساعدة عوائل المكون العربي المهجرة وكذلك مساعدة العوائل السورية المهجرة بمختلف انواع المساعدات المتاحة كواجب إنساني يدخل ضمن البرامج الإنسانية لنساء البيشمركة".
وبهذه المناسبة تحدثت المقدم لميعة محمد مدير دائرة مناهضة العنف ضد المراة في كرميان، لـPUKmedia،  قائلة: "مناسبة جميلة وكبيرة لنا اليوم أن نحتفل ونشارك أختنا المرأة وهي تنظم إلى قوات البيشمركة، لتقدم خدمة أخرى لبلدها وأبناء شعبها من خلال التطوع في هذا السلك وتكون عوناً لخدمة المجتمع مع الرجل والمساهمة في البناء والحياة، ولابد من القول أن المرأة قد عملت في مختلف ميادين الحياة ومنها الاعمال الوظيفية والمجتمعية العامة وكذلك في مجالات الفن والسياسة والادب والمسرح وإنظمت غلى سلك الشرطة والجيش والمرور وكل ميادين التي دخلها الرجل وكانت حكراً عليه، واليوم نفرح معهم وهم يحتفلون بالذكرى الـ 17 لتشكيل أول فوج نساء قوات البيشمركة".

PUKmedia خالد النجار / السليمانية

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket