عودة اهم جزء من ملحمة كلكامش الى العراق

آثار 06:50 PM - 2021-12-05

أعلنت وزارة الثقافة والسياحة والآثار، يوم الأحد، عن حفل خاص لتسلم لوح "حلم كلكامش"، فيما بين دائرة المتاحف العراقية اهمية حلم كلكامش كأهم جزء في الملحمة.
 واوضح الدكتور عباس عبد منديل معاون مدير عام دائرة المتاحف العراق في حديث خاص لـPUKmedia: ان الاستعدادات مستمرة لاستلام لوح حلم كلكامش، والذي  هي رقيم طيني يعود الى الملك كلكامش خامس ملوك سلالة الوركاء الاولى، وهو احد الاجزاء الرئيسية من الملحمة التي تتكون من 11 رقيما ومن الاجزاء المهمة، ويسرد قصة حلم كلكامش حينما يذهب الى غابات الارز في لبنان لمقاتلة الوحش خمبابا حارس الغابات، وكيف ان يسر الحلم الى امه وانتصاره على الوحش بملحمة شعرية مهمة من التيار التقليدي المهم لبلاد الرافدين، وهو موروث متواصل عبر الاجيال يدرس على طلبة المدارس ومن العناصر الاساسية في مكتبات العراق القديم.
واضاف: ان حلم كلكامش اخرج من العراق نهاية التسعينيات من القرن المنصرم، ويعد من اهم المقتنيات الاثرية التي تعرضت للاعمال النبش المنظم او اثناء الغزوات والنزاعات المسلحة التي حدثت سنة 2003، وما بعدها الحرب ضد عصابات داعش الارهابية، موضحا، ان كل هذه القطع اخرجت ووجدت مكانها في المتاحف العالمية واخرجت بشتى الطرق كالتهريب وغيرها، ولوجود العديد من الدول التي تسمح قوانينها باقتناء الاثار، اسهمت بوجود تلك المقتنيات التي تمثل بلاد الرافدين.
ويبين، ان الفترة المقبلة ستشهد اعادة الكثير من المقتنيات نتيجة الجهود والتنسيق بين الوزارات المعنية لاعادة جميع الاثار المنهوبة، لافتا الى ان التعاون الدولي يأتي من اهتمام العالم بشكل اساسي بالموروث الرافديني الذي يمثل تراثا لجميع البشرية، فتظافرت الجهود على جميع الاصعدة لاستعادة هذه الاثار من خلال احساس الدول انه يجب اعادتها وايضا ساهمت قرارات وتعليمات دولية بالزام الدول بالحفاظ على الاثار واعادتها الى البلاد.
واكد ان المجتمع الدولي اتخذ نهجا تمثل باعادة اكثر من 17 الف قطعة اثرية خلال الاشهر الماضية، اعيدت من الولايات المتحدة واليابان وايطاليا وهولندا وبولندا، والكثير غيرها ستجد طريقها الى موطنها الاصلي في الفترة المقبلة.
 وكانت وزارة الثقافة والسياحة والآثار قد اعلنت  في بيان، اليوم، ان "حفل تسلم (لوح حلم كلكامش)، أقدم الأعمال الأدبية في التاريخ إلى العراق، سيعقد في الساعة الحادية عشرة بعد غد الثلاثاء، في مبنى وزارة الخارجية في بغداد".   
وأضاف البيان، أن "جهود العراق كانت ممثلةً بوزارة الثقافة، ووزارة الخارجية وسفارة العراق بواشنطن بالتعاون مع منظمة اليونسكو والحكومة الأمريكية قد أسفرت عن تسلم هذا اللوح وعودته إلى أرض الوطن".   
وتابع، أن "لوح حلم  كلكامش "لوح طيني" تجاوز عمره 3500 عام يحتوي على نقوش باللغة السومرية لأجزاء من "ملحمة كلكامش" الشعرية، تمت سرقته من العراق سنة 1991والتداول به في المزادات العالمية".   
وأشار إلى أنه "في عام 2007، تم إدخاله إلى سوق الفن الأمريكي، وفي عام 2019، صادرته وزارة العدل الأمريكية".  
ووصفت اليونسكو "عملية استعادة هذه القطعة الأثرية القيمة بأنها تتويج لعقود من التعاون بين دول مثل الولايات المتحدة والعراق وكليهما من الدول الموقعة على اتفاقية اليونسكو لعام 1970، والتي تزود البلدان بالإطار القانوني والعملي لمنع الاتجار غير المشروع بالآثار".  
وترمز عودة لوح حلم كلكامش إلى الحشد الدولي الأوسع من قبل الدول والمنظمات مثل اليونسكو إلى منع التجارة غير المشروعة في القطع الآثارية القديمة والتصدي لها.  


PUKmedia خاص

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket