بين مرحب ورافض..كلمة بلاسخارت حول الانتخابات تعقد المشهد السياسي

العراق 01:02 PM - 2021-11-24

تباينت مواقف الاطراف السياسية حول الكلمة التي القتها ممثلة الامم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت في مجلس الامن، التي اكدت عدم وجود اية ادلة على اي خرق في انتخابات مجلس النواب وانها كانت شفافة.

اشادة السيد الصدر
رحب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بكلمة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، في كلمة لها أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مشيراً إلى أنها تبعث الأمل.
وذكر السيد الصدر في تغريدة له على تويتر: أن "التصريحات الأممية الجديدة في ما يخص الانتخابات العراقية، تبعث الأمل وتوصيات أممية جيدة، ننصح باتباعها والابتعاد عن المهاترات السياسية والعنف وزعزعة الأمن".
وأضاف: "هي فرصة جديدة لرافضي نتائج الانتخابات بمراجعة أنفسهم والإذعان للنتائج لا لأجل منافع سياسية فحسب بل من أجل الشعب الذي يتطلع الى (حكومة أغلبية وطنية) تفيء على العراق والعراقيين بالأمن والسيادة والاستقرار والإعمار والخدمات التي يصبو لها شعبنا الأبي الصابر".
وتابع الصدر: أن "من أهم ما صدر من مبعوثة الأمم المتحدة: أن لا وجود  لأدلة على تزوير الانتخابات مضافاً الى ما ورد في كلامها من التأكيد على عدم التسويف والتأخير في الإعلان عن النتائج".
ومضى بالقول، إنه "لذا فعلى المحكمة الاتحادية العمل بجد وحيادية على ذلك والتعامل مع الطعون بمهنية ولا ترضخ للضغوط السياسية، كما هو أملنا بها، فالشعب يتطلع الى ذلك بفارغ الصبر ليصل الى بر الأمان والعيش الرغيد.

المفوضية: كلمة بلاسخارت تأكيد على نزاهة الانتخابات
أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أن ما تحدثت به ممثلة الأمين العام للامم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت أمام مجلس الأمن الدولي حول الانتخابات العراقية تأكيد على نزاهة انتخابات تشرين.
وقال عضو الفريق الإعلامي للمفوضية، عماد جميل، في تصريح صحفي: إن "ما تحدثت به ممثلة الامم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت في احاطتها أمام مجلس الأمن الدولي تأكيد على نزاهة انتخابات تشرين".
وأضاف جميل، أن "الدعم الدولي ليس جديداً بل تواصل منذ انتهاء العملية الانتخابية وهذا تأكيد على ما تم التصريح به سابقاً بأن الانتخابات كانت نموذجية وتختلف عن سابقاتها".
وحول عملية العد والفرز اليدوي للمحطات الانتخابية في ذي قار، أوضح جميل، أن "جميع المحطات المشمولة بالطعون 15 هي 870 محطة، واليوم تم اكمال 389 محطة في ذي قار".
ولفت إلى أن "المفوضية ستبدأ في عد وفرز المحطات المشمولة بالطعون في العاصمة بغداد والنجف الاشرف والمثنى ونينوى"، مؤكداً أن "الخميس المقبل هو نهاية عملية العد والفرز بشكل نهائي".

انتقادات من القوى المعترضة
وجهت القوى المعترضة على نتائج الانتخابات انتقادات لممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت؛ بسبب إحاطتها في مجلس الأمن، والتي أكدت خلالها سلامة الانتخابات من التلاعب في ظل عدم وجود أدلة على حدوث تزوير. 
وهاجم النائب السابق عن تحالف الفتح مختار الموسوي، بلاسخارت، قائلاً: إنّ "الإحاطة التي قدّمتها تؤكد لنا أنها أحد أطراف المؤامرة للتلاعب بالانتخابات التشريعية التي جرت في العاشر من الشهر الماضي، وبالتالي ما طرحته سيدفع باتجاه التصعيد". 
وأضاف، في تصريح صحفي: "في حال كان موقف السلطة القضائية مشابهاً لموقف بلاسخارت، أي عدم تعديل نتائج الانتخابات وفقاً للطعون، فسيكون لنا تصعيد كبير قد يحرك الشارع، وبما يهدد السلم الأهلي". 
ولفت إلى أنّ أطراف الإطار التنسيقي قد يقاطع العملية السياسية، موضحاً أنّ بلاسخارت "سبق أن وعدت بمعالجة الخلل الذي رافق العملية الانتخابية"، على حد قوله. 
كما قال عضو المكتب السياسي لعصائب أهل الحق سعد السعدي، إنّ "بلاسخارت كانت أحد الشركاء الخارجيين في التلاعب بنتائج الانتخابات"، متهماً، ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، بأنّها أوصلت رسالة إلى مفوضية الانتخابات العراقية مفادها بأنها لن تعترف بالنتائج إذا تغيّرت بعد النظر في الطعون. 
وتابع: أنّ "ما طرحته بلاسخارت في إحاطتها لمجلس الأمن الدولي يعد انقلاباً على ما طرحته أمامنا"، مبيناً أنها سبق أن وعدت بدراسة أدلة التزوير التي قدّمها "الإطار التنسيقي" وتقديمها إلى مجلس الأمن، "لكنها نقضت ما وعدت به"، بحسب وصفه. 

احاطة بلاسخارت ليست صحيحة
يقول المحلل السياسي هاشم الكندي خلال تصريح خاص لـPUKmedia: ان بلاسخارت تسلمت ادلة دامغة على تزوير الانتخابات من قبل الاطار التنسيقي ووعدت بدراستها جميعاً.
واضاف: ان بلاسخارت اكدت بتصريحاتها الجديدة تدخلها في تغيير واقع الانتخابات، والتقرير الذي قدمته الى مجلس الامن اثبت عدم حياديتها ولم تذكر الادلة والوثائق التي كشفت الخلل الموجود في اجراءات المفوضية وقدمت صورة غير حقيقة عن اجراء الانتخابات.

صدمة اخرى للاطراف الخاسرة
يقول المراقب السياسي احمد الخضر خلال تصريح خاص لـPUKmedia: ان كلمة بلاسخارت كانت صدمة اخرى للاطراف الخاسرة كونها تحدثت عن ان الانتخابات كانت نزيهة واشادت بجهود حكومة الكاظمي.
واضاف: كما اكدت بلاسخارت ادارة العملية الانتخابية بنجاح وهو الشيء الذي ترفضه الاطراف الخاسرة جملة وتفصيلا وتتهم المفوضية بتزوير نتائج الانتخابات.كما تعتقد القوى الخاسرة بان بلاسخارت نكثت الوعود التي منحتها لهم بنقل ادلتهم الى مجلس الامن.

وجود بلاسخارت في العراق مهدد
يؤكد المحلل السياسي هاشم الكندي، ان وجود بلاسخارت في العراق اصبح مهدداً لان اغلب الاطراف السياسية لاتريد بقائها في العراق لما تؤديه من دور سلبي وغير حيادي في العراق.
واضاف: ان التقرير الذي قدمته بلاسخارت الى مجلس الامن لم يكن منصفا واستعراضها للامور في مجلس الامن كان غير حيادي ودخلت في سياق الابقاء على نتائج الانتخابات رغم الخلل الكبير الذي وجد فيها.

تقرير منصف وحيادي
يؤكد المراقب السياسي احمد الخضر: ان بلاسخارت عندما قدمت تقريرها الى مجلس الامن كانت منصفة جداً واطلعت على جميع اجراءات المفوضية وآلية التعامل مع الطعون.
واضاف: ان بلاسخارت قامت وتحدثت عما يدخل في صلب عملها وهي ممثلة الامم المتحدة لمتابعة ملفات العراق وخاصة ملف الانتخابات وهذا ليس تدخلاً خارجياً انما يدخل ضمن مهامها الدولية.

احاطة بلاسخارت ستعقد المشهد السياسي
يقول المحلل السياسي هاشم الكندي، ان احاطة بلاسخارت في مجلس الامن ستزيد من تعقيد المشهد السياسي، وان اي دور وتدخل خارجي ستكون له تاثيرات سلبية وستزيد المشاكل.
واضاف: ان دور الامم المتحدة كان سلبيا ويتطابق مع المخططات الخارجية ويجامل بعض الاطراف السياسية على حساب اطراف اخرى وربما سيؤدي الى الفتنة.

ليس امام الاطراف الخاسرة الا خيارين
يؤكد المراقب السياسي احمد الخضر: ان المشهد السياسي في العراق اصلا هو مقعد بالاسس والقوى الخاسرة باتت محاصرة اكثر من قبل الرأي العام والمجتمع الدولي والاطرف السياسية الاخرى.
واضاف: ان الاطراف الخاسرة بدأت باستنفاذ الاوراق ومحاولة كسب الوقت وليس لديها سوى خيارين امام الذهاب الى خيار المعارضة او المشاركة في حكومة توافقية.


PUKmedia خاص 

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket