أبو ريشة: الجيش يفشل في ملاحقة (داعش) في صحراء الأنبار


23/10/2013 13:54:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
المحمدي: كل شيء يمكن تصليحه من خلال تصليح المنظومة الأمنية

تحولت محافظة الأنبار غربي العراق خلال الأيام القليلة الماضية إلى ساحة معركة يتصارع بها مسلحون مددجون بأسلحة ومعدات قتالية كبيرة وقوات الشرطة والجيش العراقي المتواجد في المناطق الإنبارية مترامية الأطراف.
طرفيّ الصراع يخسرون في كل حادث عدد من المقاتلين والجميع فيها خاسر، في التصعيد الذي تشهده الأنبار.
مراقبون أعتبروا أن الأنبار تعيش أسوء أيامها التي تعيد إلى الأذهان المعارك التي كانت تندلع بين القوات الأمريكية والمسلحين في الأعوام السابقة.
فيما ترى حتى الأن المحافظة التي تضم قبائل عراقية كبيرة أن الوضع تحت السيطرة، ولا مخاوف من عودة أيام ما قبل الصحوة.
محمد الأنباري هو صحفي تلفزيوني من سكان الفلوجة تحدث لـ PUKmedia، عن الوضع في الأنبار قائلاً: أن "مايجري يعيد للأذهان ما كان يدور في سنوات العنف الطائفي والحرب مع القوات الأمريكية".
ويستطرد الأنباري، أن "ماجرى أمس وما قبلها في عنه والفلوجة والرطبة يدل على ذلك، الكل خائفين لأن العمليات المسلحة تطورت من الإغتيال وتفجير العبوات إلى السيارات المغلمة والهجمات المسلحة".
ووقع التصعيد في الأنبار، بشكل متزايد مؤخراً حيث تمكن مسلحون من مهاجمة مراكز أمنية وحكومية، يوم الأحد الماضي، أعقبه هجوم في الفلوجة يوم الأثنين قبل أن يهاجم أخرون مدينة الرطبة الثلاثاء.
فيما حدث تفجير بصهريج ملغم عند جسر في الرطبة، اليوم الاربعاء، يربط العراق بالأردن أدى إلى إسشتهاد سبعة وجرح أخربن.
ولم تتوقف دوام العنف في الرمادي، فيما تتزايد المخاوف يقول الصحفي الأنباري، أن "الكثير من سائقي الشاحنات التابعين لوزارة التجارة الإتحادية إمتنعوا عن دخول الأنبار وإستعانوا بسواق أخرين للعبور إلى بغداد عن طريق الأنبار وهم بقوا عند الحدود الأردنية".
فيما إستشهد ثلاثة من سائقي الشاحنات، اليوم بتفجير جسر 210 في الرطبة.
محافظ الأنبار أحمد خلف الدليمي، قال لـ PUKmedia، أن "الوضع في الأنبار تحت السيطرة الجيش والشرطة موجودين وهناك عملية عسكرية في المنطقة الغربية من الأنبار".
وتابع الدليمي، أن "الجيش والشرطة يفرضون الأمن هناك ويبحثون عن الجناة الذي تسببوا بأحداث الايام الماضية".
وتعتبر أحداث الرطبة ومحيطها التي تبعد عن الحدود مع سوريا بمسافة 110 كيلومترات.
ويقول المحافظ، أن ما يجري في سوريا من حرب اندلعت قبل عاميين تأثيرات على الأنبار الموقع الذي يربط العراق بسوريا.
وهدد تنظيم القاعدة (الدولة الاسلامية في العراق والشام) "داعش" بإجتياح الأنبار وفتح الحدود العراقية – السورية.
ولكن النائب وليد عبود المحمدي عضو مجلس النواب العراقي عن محافظة الأنبار، أشار إلى أن "الخروقات الأمنية التي تحدث في الأنبار لا تختلف مع ما يجري بالمناطق العراقية الأخرى رغم أن أحداث الأنبار تعتبر أحداث سوداء".
ويبدو المحمدي، مطمئن خلال حديثه لـ PUKmedia، إذ يقول "أن كل شيء يمكن تصليحه من خلال تصليح المنظومة الأمنية".
وخلال الساعات الماضية إستشهد ثلاثة من عناصر الشرطة بهجوم مسلح شرق الرمادي فيما أستشهد عنصر صحوة في عقده الستين بتفجير ناسفة.
ويطلق الأسباب النائب المحمدي، بالقول: "أن تعدد القيادات يتسبب في إرباك الأمن في المنطقة، كما أن أحداث سوريا هي جزء أخر من المسألة".
المحمدي، يبين الحلول أيضاً، بالقول: "أن إلغاء قيادة عمليات الجزيرة والبادية المشكلة على أساس خاطئ وتوحيد القيادات وإعادة الثقة بين السكان والقوات الأمنية كفيلة في إعادة الأمن".
ويقول، أن "إعادة الثقة بين السكان وقوات الأمن سيساهم في تبادل المعلومات، على أن يتم أيضاً إعادة الثقة بين السكان والحكومة على حد سواء".
الزعيم السابق لقوات الصحوة الشيخ احمد أبو ريشة، أكد في حديث صحفي لوسائل الإعلام، أن "40 بالمئة من الأنبار تحت سيطرة تنظيم القاعدة حالياً".
لكن النائب المحمدي ينفي دقة الوصف ويؤكد لاوجود لذلك ويشير إلى أن الدوائر الحكومية تعمل بصورة طبيعية وهناك إنتشار للجيش والشرطة".
ويقول أبو ريشة، أن "الجيش يفشل في ملاحقة تنظيم (داعش) في صحراء الأنبار"، ويلفت إلى أن قائد عمليات الجزيرة إستدعى العشائر والسكان المحليين بعد قدومه إلى الأنبار بسبب تصرفاته "الطائفية" حتى ساء الى المؤسسة العسكرية".
وتمكنت الصحوات التي تشكلت في 2006 وهي المليشيات العشائرية التي كانت تدعمها القوات الامريكية من فرض الأمن في الانبار والمحافظات السنية الأخرى التي كانت تشهد أعمال عنف.
وتسبب تفجير مرقد الأمام علي الهادي والحسن العسكري الإماميين العاشر والحادي عشر لدى الشيعة إلى تزايد اعمال العنف وتسبب في أعمال طائفية لم تخمد نيرانها إلا في 2008.
وحتى الأن فأن قرابة 11 شخصاً إستشهدوا، اليوم الأربعاء، في الرمادي والمناطق المحاذية لها أغلبهم من قوات الأمن.


PUKmedia هونر منصور / الرمادي

صور خبرية
  • 71.4 سنة عمر الفرد في محافظة السليمانية

  • صرف مليار و500 ألف دولار لمشاريع في مجال الصرف الصحي

  • جامعة السليمانية الصرح الإعلامي الأكبر في الشرق الأوسط

  • 6.6 بالمئة نسبة البطالة في محافظة السليمانية

  • 98.2 بالمئة نسبة الإلتحاق في التعليم الإبتدائي في محافظة السليمانية

  • نسبة الرعاية الصحية إثناء الحمل 88.7 بالمئة

  • نسبة الفقر في محافظة السليمانية 2 بالمئة

  • 30 بالمئة من المعامل المتوسطة والكبيرة في العراق متواجدة في السليمانية

استطلاع

هل تشارك بعملية الاقتراع في الانتخابات؟

نعم
72%
كلا
24%
لا أعلم
2.%

                                           

النصب التذكاري لـ(عمر خاور) أمام منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية


لاهاي.. إحياء الذكرى الـ 26 لفاجعة الأنفال

أقامت المنظمات الكوردية في هولن...


  شاب كوردي يفوز بعضوية مجلس محافظة بابندريخت الهولندية
  احياء ذكرى حلبجة الشهيدة وانتفاضة قامشلو في كندا
                                           

وحدات الحماية الشعبية: نلتزم بجميع قرارات حكومة الإدارة الذاتية


وحدات الحماية الشعبية التي تأسست في الـ 19 من تموز في العام 2012 بمقاطعة كوباني في غربي كوردستان، كانت وما زالت محط أنظار القوى الصديقة والمعادية لشعب كوردستا...


  لقاء من دون مكياج وزيف وتطبيل حول الثقافة الكوردية
  PUKmedia تحاور الفنان الكوردي القدير بنكين عفريني
                                           

جامعات بلا مكتبات والمطالعة الخارجية آخر ما يحث عليه الأساتذة

القراءة أو المطالعة الخارجية للطلبة أمر مهم لإدراك الوعي الإجتماعي والثقافي والفكري، لبناء قيم متحضرة ومتقدمة في المجتمع، وبناء أجيال مثقفة وصالحة، وبعكسه يؤد...


  كيف نتعامل مع التهديد عبر النيت ؟
  الاتحاد الوطني الكوردستاني يقدم الخدمات الطبية في بغداد مجاناً

أسعار العملات


العملات   دینار العراقي
US Dollar $ 1215
British Pound £ 2027
Euro 1682

الطقس

ڤیدیو

كاريكاتیر